Banners

جعجع: إذا أوقفت التحقيقات في ملف انفجار المرفأ على رئيسي الجمهورية والحكومة الاستقالة فورا

محلي
13-10-2021 |  03:02 PM
جعجع: إذا أوقفت التحقيقات في ملف انفجار المرفأ على رئيسي الجمهورية والحكومة الاستقالة فورا
977 views
Source:
-
|
+
أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "المطلوب اليوم من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والحكومة مجتمعة أن يتحملوا مسؤوليتهم في رفض الإذعان لترهيب "حزب الله"، وأما إذا أوقفوا التحقيقات بملف المرفأ خضوعا لهذا الترهيب فعليهم الاستقالة فورا، بدءا من رئيس الجمهورية الذي يفترض ان يكون ساهرا على احترام الدستور، مرورا برئيس الحكومة ووصولا إلى الحكومة".

وقال: "أما في ما يتعلق بالتهديد للجوء الى اساليب أخرى لمحاولة قمع القاضي بيطار، فإنني أدعو، من هنا، الشعب اللبناني الحر، ليكون مستعدا إلى إقفال عام شامل سلمي، في حال حاول الفريق الآخر استعمال وسائل أخرى لفرض إرادته بالقوة".

كلام جعجع جاء في تصريح بعد انتهاء اجتماع تكتل "الجمهورية القوية"، الذي عقد برئاسته في المقر العام لحزب "القوات اللبنانية" في معراب. حضر الاجتماع: نائب رئيس الحكومة السابق غسان حاصباني، نائب رئيس الحزب النائب جورج عدوان، النواب: بيار بو عاصي، جورج عقيص، عماد واكيم، زياد حواط، وهبي قاطيشا، فادي سعد، أنطوان حبشي، ماجد إيدي أبي اللمع، جوزيف اسحق وأنيس نصار، الوزراء السابقون: مي الشدياق، ريشار قيومجيان وملحم الرياشي، أمين سر التكتل النائب السابق فادي كرم، النائب السابق أنطوان زهرا، الأمين العام الدكتور غسان يارد، عضو الهيئة التنفيذية إيلي براغيد، رئيس جهاز الإعلام والتواصل شارل جبور ومستشار رئيس الحزب سعيد مالك.

وكان قد استهل جعجع تصريحه بالقول: "أن تنفجر أطنان النيترات بعاصمة لبنان بيروت وتطيح بدربها البشر والحجر وكرامة الوطن، فتلك مسألة فيها نظر، اما ان ينبري القضاء اللبناني لمحاولة كشف حقيقة ما حصل، ومجرد التحقيق مع متهمين او مشتبه بهم بالتورط أو التقصير أو التلكؤ، فتلك جريمة لا تغتفر. أن يموت ويصاب النساء والرجال والشيوخ والأطفال بالالآف على الطرق وفي منازلهم وأن تخترب بيوت الناس فلا حول ولا قوة الا بالله، اما ان يستدعى اشخاص بعدد اصابع اليد الواحدة الى المسائلة والتحقيق، فالويل والثبور وعظائم الأمور".

ولفت إلى أن "هذا هو المنطق المقلوب السائد في لبنان منذ سنوات وسنوات والمقرون بلغة الفرض والتهديد والقوة والإكراه والخطوط الحمر والصفر، بغية تزوير الحقائق وقلب الوقائع ومزج السم بالدسم وقتل القتيل والمشي بجنازته، بهدف استباحة السيادة أكثر فأكثر وكم لأصوات الحرة وتدجين النفوس الأبية وتطويق حصون الحق والثورة والحرية في لبنان حيث ما بقيت".

واعتبر جعجع أن "ما يحصل اليوم مع القاضي بيطار وما حصل بالأمس مع القاضي صوان، لا يشذ عن هذه القاعدة. أما رأس القاضي البيطار او رأس الحكومة، اما "قبع البيطار" او تفجير الشارع وتفجير البلد وبطبيعة الحال تفجير الحكومة!".

وشدد جعجع على أن "الخضوع المتتالي لمعادلات الترهيب المتواصلة منذ سنوات اوصل اللبنانيين الى ما هم عليه اليوم، لذلك فإن أي ابتزاز إضافي تخضع له رئاستا الجمهورية والحكومة في خصوص تحقيقات جريمة المرفأ هو بمثابة مسمار إضافي، وربما اخير، في نعش ما تبقى من دولة لبنانية، وهو ضربة معنوية كبيرة للمؤسسة القضائية التي ما زال الرأي العام الداخلي والخارجي يعول ولو على جزء منها لقيام دولة الحق والحرية والقانون بعد طول انتظار، وهو اشتراك مباشر او غير مباشر بجريمة تفجير المرفأ، وإن الشريك بالجرم لا يقل مسؤولية عن المجرم المباشر".

وأوضح أن "المطلوب اليوم من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والحكومة مجتمعة أن يتحملوا مسؤوليتهم في رفض الإذعان لترهيب حزب الله، وأما إذا أوقفوا التحقيقات في ملف المرفأ خضوعا لهذا الترهيب فعليهم الاستقالة فورا، بدءا من رئيس الجمهورية الذي يفترض ان يكون ساهرا على احترام الدستور، مرورا برئيس الحكومة ووصولا إلى الحكومة".

وتابع: "أما في ما يتعلق بالتهديد للجوء الى اساليب أخرى لمحاولة قمع القاضي بيطار، فإنني أدعو، من هنا، الشعب اللبناني الحر، ليكون مستعدا إلى إقفال عام شامل سلمي، في حال حاول الفريق الآخر استعمال وسائل أخرى لفرض إرادته بالقوة".

وختم: "إن الحق يعلو ولا يعلى عليه، وان القضاء سيقول كلمته الفصل مهما كثرت العراقيل وتعالت الألسنة الناطقة بالباطل، واذا كان للباطل جولة فللحق الف جولة وجولة".

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره