Banners

الداخلية "أُم العقد"... فهل يتولّاها اللواء إبراهيم ويكون "الوزير الملك"؟

محلي
07-4-2021 |  08:21 AM
الداخلية "أُم العقد"... فهل يتولّاها اللواء إبراهيم ويكون "الوزير الملك"؟
506 views
Source:
-
|
+
من الإقتراحات التي تتمّ إعادة الحديث عنها، تولّي المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم هذه الحقيبة لأسباب عدّة، أبرزها أنه شخصية أمنية بالدرجة الأولى ويستطيع التحدّث مع كل الأطراف في الداخل والخارج وليس فريقاً في اللعبة السياسية، وتحتاج مثل هذه الحقيبة إلى شخصية وازنة في الظرف الحالي لأن البلاد قد تكون مقبلة على خضّات. وكان اللواء إبراهيم قد قال في وقت سابق إنه يُفضّل السلطة التنفيذية على السلطة التشريعية بعدما كثر الكلام عن أنّه قد يكون الشخصية التي تُحضّر لتولي رئاسة مجلس النواب بعد إنتهاء ولاية الرئيس نبيه برّي، وقد قرأ البعض في كلامه أن اللواء لا يريد استفزاز برّي، في حين أن البعض الآخر رأى فيه تحضيراً للعب دور في السلطة التنفيذية من خلال وزارة الداخلية.

كل الإحتمالات مفتوحة على مصراعيها، وخيار تولي إبراهيم الداخلية يعني إستغناء الثنائي الشيعي عن حقيبة المال، وهذا يعني أيضاً أن هذا الشرط كان لتطيير المبادرة الفرنسية... وعند إتفاق الدول الكل يسير من دون قيد أو شرط.

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره