Banners

التلقيح في زواريب المحسوبيات السياسية..البنك الدولي يهدد والبزري ممتعض

محلي
23-2-2021 |  05:14 PM
التلقيح في زواريب المحسوبيات السياسية..البنك الدولي يهدد والبزري ممتعض
459 views
Source:
-
|
+

امتدت اللوثة السياسية الى صحة اللبنانيين وحياتهم، لتزيد الى فضائح المنظومة الحاكمة فضيحة مدوية والى صورة لبنان المشوّهة تشويهاً اضافيا، والى قهرهم وذلهم قهراً وذلاً، اضطر البنك الدولي الى اعلان امتعاضه على الملأ والتهديد عبر "تويتر" بتجميد تمويله لدعم اللقاحات، مؤكدا حصول خروقات، لم تنفع تبريرات الناطقين باسم هذه الطبقة في نفيها، ولو انها جمّدت استقالةً كان ينوي التقدم بها رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا الدكتور عبد الرحمن البزري، فتريث ليدرس خيار استقالته على خلفية تلقيح عدد من النواب في المجلس وبعضهم دون السبعين عاما، من دون موافقة اللجنة الوطنية"، بعدما دارت محركات الوساطات بأقصى سرعة.

ولا ينحصر السيناريو الفضائحي في الصحة والسياسة فحسب، بل يتعداه الى لقمة العيش والمواد المدعومة واحتكارها ويمتد الى المواشي واللحوم والمحروقات و...و ... والمسلسل يتوالى فصولا، فيما الحكام على مواقفهم التعطيلية التخريبية غير آبهين بالنقمة الشعبية التي تتنامى ككرة ثلج لا بدّ ستطيحهم في لحظة الانفجار المدوي.

القصة بدأت مع تغريدة نشرها ممثل البنك الدولي في لبنان ساروج كومار، اشار فيها الى أنّ "بناءً على تأكيد الخروقات، البنك الدولي قد يجمّد تمويله لدعم اللقاحات في لبنان". وناشد كومار "الجميع، بغض النظر عن منصبكم، التسجيل عبر المنصة وانتظار الدور".

والبزري يعتذر: سريعا، تدخل الدكتور البزري ممتعضاً ومعلنا نيته الاستقالة اعتراضا على تجاوز اللجنة، الا انه اعلن لاحقا في مؤتمر صحافي وبعدما زاره مدير عام وزارة الصحة، انه "يدرس خيار استقالته من رئاسة اللجنة الوطنية للقاح كورونا على خلفية تلقيح عدد من النواب في المجلس من دون موافقة من اللجنة الوطنية"، وقال "ما حصل اليوم يستحقّ الوقوف عنده، فالخطة التي نفتخر بها ونعتقد أنّها الأهمّ التي صُنعت في لبنان كان الهدف منها حماية المواطن والمجتمع وإعطاء المواطن شعوراً بأنّ لبنان وحتّى في أسوأ الظروف قادر على القيام بشيء مهمّ".

وتابع "ما حصل اليوم خرق لا يمكننا السكوت عنه وهو محاولة تمييز مجموعة من الناس نحترمها ونحترم دورها ولكن عندما نطلب من المواطنين النزول الى مراكز التطعيم فبالتالي لا يجوز التمييز ونستغرب ونستنكر ما حصل وهو دقّ اسفين في عمل الخطة الوطنية لأننا لا نميّز بين مواطن وآخر وما حصل غير مقبول ونحن كلجنة أبدينا اعتراضنا"، مضيفا "كنت أمام موقف حرج وردّ الفعل المنطقي كان الاستقالة ولكن هناك لجنة كان يجب أن أتواصل معها وكثر من أعضاء اللجنة أرادوا الاستقالة معي وأنا اعتبر ان الخلل يجب عدم السكوت عنه والتصدي له ويجب صدور بيان توضيحي والوعد بعدم تكراره".

وأردف البزري: البنك الدولي يراقب وسجّل الخرق اليوم وهو بصدد اتخاذ اجراء تجاه هذا الخرق، وتمنى علي عدم الاستقالة وغدا يعقد اجتماع للجنة الساعة السادسة وسأضعها بتفاصيل ما جرى وسيكون للجنة مجتمعة التصرف واتخاذ قرارها.

رغبتي الشخصيّة هي بالاستقالة ولكن هناك مسؤوليّة وطنية بتمنيع الشعب اللبناني ولا مشكلة مع وزارة الصحة ،لكن ما جرى اليوم خطأ كبير ويجب تبريره ويمكن الاستمرار بعملنا اذا كان التبرير مقنعا. وختم البزري: مع أنني غير مسؤول عن الخلل الذي حصل لكنني أعتذر من الشعب اللبناني وسنتصدى لأي خلل".

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره