Banners

"القوات": لعدم المس بقانون الإنتخاب

محلي
21-11-2020 |  08:28 AM
"القوات": لعدم المس بقانون الإنتخاب
439 views
Source:
-
|
+

في إطار دعوة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى “المقاومة السلمية”، ستمنع “تغيير وجه البلد من خلال قانون الانتخاب، أي وجه لبنان المتعلق بميثاق 1943 والتعايش المسيحي ـ الاسلامي والديموقراطية التوافقية والانتخابات التي تعكس حقيقة التوازنات بين الجماعات وتَمنح القدرة للأفراد لكي يثبتوا أنفسهم وقدراتهم ضمن هذا النظام، ولبنان الحرية والديموقراطيات والتعدد والتنوّع”. فـ”القوات” تعتبر أنّه “من خلال الإصرار على تغيير قانون الانتخاب، هناك محاولة جدية لتغيير وجه لبنان من أجل الذهاب الى الديموقراطية العددية التي يتحكّم بها طرف واحد من أجل أن يُبقي على سياسة الأمر الواقع، وعلى لبنان ساحة مُستباحة، وعلى منطق عدم قيام الدولة، وألّا يتحقق الحياد وألّا تقوم دولة المؤسسات وأن تبقى شريعة الغاب”.

وترى “القوات”، وفق مصادرها لـ”الجمهورية” أنّ “أي مَس بقانون الانتخاب الحالي هو محاولة انقلابية على الدستور والميثاق، وهذه المحاولة الانقلابية لن تمرّ”، مؤكدةً “أنّها ستذهب في هذه المواجهة حتى النهاية”. وتستغرب المصادر القواتية أنه “بدلاً من أن يكون التركيز الآن مُنصَباً على إخراج لبنان من أزمته المالية والاقتصادية والمعيشية وعلى تأليف الحكومة المطلوبة، هناك من يفكر بسياسة النفوذ والوقائع وبطريقة الحفاظ على الأكثرية النيابية”. وبالتالي، بالنسبة الى “القوات”، هناك “3 أهداف من هذا التركيز على قانون الانتخاب: الخشية من انتخابات نيابية مبكرة أو في موعدها لأنّ هذا الفريق بات متأكداً من أنّ الناس ضده وضد خياراته وأسلوبه، من أجل أن يحافظ هذا الفريق على أكثريته لكي يُبقي على تحكّمه بالقرار، ومن أجل أن يحافظ على ترسانته والانقلاب على دور لبنان التاريخي وعلى الدستور المستمرّ منذ عام 1990 حتى الآن”.

وتؤكد “القوات” أنّها “ستتصدى لكل هذه المحاولات، وستتقاطَع مع من يجب أن تتقاطَع معه في مجلس النواب، من أجل إسقاط هذه المحاولة”.


محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره