Banners

نصرالله ‏لماكرون: لستَ والياً أو وصياً على لبنان

محلي
30-9-2020 |  07:30 AM
نصرالله ‏لماكرون: لستَ والياً أو وصياً على لبنان
730 views
Source:
-
|
+

توجّه السيد حسن نصرالله الى ماكرون، بسؤال: "هل كانت المبادرة ‏الفرنسية تقول ان يقوم الرؤساء السابقون للحكومات بتشكيل الحكومة ‏وتسمية الوزراء؟ مُضيفاً: "ابحث عن الطرف الذي كان يريد أن يسيطر ‏على البلد وإلغاء القوى السياسية بغطاء منكم".

وقال: "نحن منعنا أن ‏يذهب البلد إلى الأسوأ والأسوأ، ونتمنى أن يتعاون اللبنانيون لكي لا ‏يذهب البلد إلى الأسوأ". وتوجّه الى ماكرون قائلاً: "نحن لم نلتزم أن ‏نسلّم البلد لحكومة كيفما كان، نحن معروفون كيف أننا نلتزم بوعودنا ‏ونَفي بها ونضحّي لكي نلتزم بها، نحن اخترنا الديموقراطية وما تطلبه ‏منّا يتنافى مع الديموقراطية، فإذا لم تكن الديموقراطية هي نتائج ‏الانتخابات التي افرزت الاكثرية فما هي الديموقراطية؟ هل هي تسليم ‏الرقاب للأقلية؟"، مُتمنيّاً على "الادارة الفرنسية أن لا تسمع من ‏البعض، وأن تعالج هي بعض المشكلات بنفسها".‏

وقال نصرالله لماكرون ايضاً: "إذا اردت أن تبحث عَمّن أفشَل مبادرتك ‏إبحث عن الاميركيين الذين فرضوا عقوبات وعقّدوا الوضع، نحن لا ‏نقبل السلوك الاستعلائي وأن تتهمنا نحن وغيرنا من اللبنانيين أننا ‏ارتكبنا خيانة". وأضاف: "نحن وافقنا على تسمية مصطفى أديب من ‏دون أي تعقيدات على أساس أنّ هذه الحكومة ستحصل على توافق ‏بين الجميع".‏

وشدّد نصرالله على أن "من كان يفاوض حول الحكومة لم يكن اديب ‏بل الرئيس سعد الحريري"، وأوضح أنّ "ما كان معروضاً هو ليس ‏تشكيل حكومة انقاذ، وإنما كان المطلوب من الكتل النيايبة ورئيس ‏المجلس والرئيس عون تسليم البلد إلى نادي الرؤساء الاربعة بلا قيد ‏ولا شرط وإلّا العقوبات آتية". وقال: "نحن في (حزب الله) وفي (حركة ‏أمل)، ومع حلفائنا، لم نعمل على تعطيل شيء بأمر من إيران"، نافياً ‏‏"حصول اتصالات ايرانية -اميركية".

وقال: "يا سيّد ماكرون اذا اردت ان ‏تعرف من عمل على تفشيل تشكيل الحكومة، فعليك التفتيش عن دور ‏اميركا والملك سلمان".‏

وأعلن رفضه "تهمة ماكرون لنا بالخيانة، واستخدام هذه اللغة"، وتابع:‏
‏"نرفض التشكيك بنا أو اتهامنا بالفساد، ونحن نقبل بتحويل أي ‏مسؤول عندنا اذا كان فاسداً الى القضاء". ورفض نصرالله "ان يكون ‏الرئيس الفرنسي أو سواه والياً أو وصيّاً على لبنان". وكرّر ترحيبه ‏بالمبادرة الفرنسية، قائلاً: "ما نزال مستعدين للنقاش مع الفرنسيين، ‏ولكن الطريقة التي حصلت الشهر الماضي لا يمكن القبول في ‏استمرارها"، ولفت الى "أننا ما نزال نرغب في التفاهم مع الجميع".‏

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره