Banners

حكومة من 18 وزيراً على ‏النار

محلي
23-9-2020 |  07:23 AM
حكومة من 18 وزيراً على ‏النار
1781 views
Source:
-
|
+

بعدما‎ ‎اتضحت‎ ‎للرئيس‎ ‎الفرنسي‎ ‎المخاطر‎ ‎التي‎ ‎ستنتج‎ ‎عن‎ ‎سقوط‎ ‎مبادرته،‎ ‎والتي‎ ‎سيكون‎ ‎أقلها‎ ‎دخول‎ ‎لبنان‎ ‎مراحل‎ ‎شديدة‎ ‎التأزم‎ ‎على‎ ‎الأصعدة‎ ‎السياسية‎ ‎والاقتصادية‎ ‎والمالية‎ ‎والأمنية،‎ ‎وفتح‎ ‎الباب‎ ‎أمام‎ ‎حكومة‎ ‎لون‎ ‎واحد‎ ‎تزيد‎ ‎التأزم‎ ‎وتستدرج‎ ‎خيارات‎ ‎إقليمية‎ ‎ودولية‎ ‎منافسة،‎ ‎وربما‎ ‎يتوّج‎ ‎كل‎ ‎التأزم‎ ‎بتصعيد‎ ‎لا‎ ‎تبقى‎ ‎الحدود‎ ‎اللبنانية‎ ‎الجنوبية‎ ‎بعيدة‎ ‎عنه،‎ ‎في‎ ‎ظل‎ ‎مخاطر‎ ‎حرب‎ ‎إقليمية‎ ‎سعى‎ ‎الرئيس‎ ‎امانويل‎ ‎ماكرون‎ ‎لتفاديها‎ ‎من‎ ‎ضمن‎ ‎مسعاه‎ ‎لتحييد‎ ‎ملفات‎ ‎الخلاف‎ ‎السياسية‎ ‎ومنها‎ ‎قضايا‎ ‎النظام‎ ‎السياسي‎ ‎وسلاح‎ ‎المقاومة،‎ ‎عن‎ ‎ملف‎ ‎تشكيل‎ ‎حكومة‎ ‎مهمّة‎ ‎تتولى‎ ‎معالجة‎ ‎الملف‎ ‎المالي‎ ‎برعاية‎ ‎فرنسية‎ ‎ودعم‎ ‎دولي،‎ ‎فوجد‎ ‎مَن‎ ‎أعاد‎ ‎زرعها‎ ‎في‎ ‎قلب‎ ‎مبادرته‎ ‎وحوّلها‎ ‎الى‎ ‎عنوان‎ ‎لها‎.‎

رتب‎ ‎الرئيس‎ ‎ماكرون‎ ‎فريقه‎ ‎المصغر،‎ ‎وفتح‎ ‎قنوات‎ ‎الاتصال‎ ‎بواشنطن‎ ‎والرياض،‎ ‎حيث‎ ‎هناك‎ ‎من‎ ‎يشبه‎ ‎ثنائية‎ ‎التصعيد‎ ‎والتهدئة‎ ‎في‎ ‎الخلية‎ ‎الفرنسية،‎ ‎فنجح‎ ‎بالحصول‎ ‎على‎ ‎ضوء‎ ‎أصفر‎ ‎فرنسي‎ ‎يتيح‎ ‎له‎ ‎الإقلاع‎ ‎مجدداً‎ ‎بقطار‎ ‎المبادرة،‎ ‎مستنداً‎ ‎الى‎ ‎أنه‎ ‎لم‎ ‎يبادر‎ ‎أصلاً‎ ‎من‎ ‎دون‎ ‎الحصول‎ ‎على‎ ‎مباركة‎ ‎أميركية‎ ‎وسعودية،‎ ‎ووصلت‎ ‎الأصداء‎ ‎للرئيس‎ ‎السابق‎ ‎للحكومة‎ ‎سعد‎ ‎الحريري‎ ‎مشفوعة‎ ‎بتمنيات‎ ‎فرنسية‎ ‎بالإقدام‎ ‎على‎ ‎مبادرة‎ ‎إيجابية،‎ ‎تلقفها‎ ‎الرئيس‎ ‎الحريري‎ ‎منفرداً‎ ‎بعدما‎ ‎فشلت‎ ‎محاولاته‎ ‎في‎ ‎إقناع‎ ‎شركائه‎ ‎في‎ ‎نادي‎ ‎رؤساء‎ ‎الحكومة‎ ‎السابقين‎ ‎بمجاراته‎ ‎ومشاركته‎ ‎في‎ ‎المبادرة‎. ‎

وفشل‎ ‎الرئيس‎ ‎السابق‎ ‎فؤاد‎ ‎السنيورة‎ ‎في‎ ‎تحريض‎ ‎المجلس‎ ‎الشرعي‎ ‎الإسلامي‎ ‎ودار‎ ‎الفتوى‎ ‎على‎ ‎الحريري،‎ ‎فأصدر‎ ‎الحريري‎ ‎موقفاً‎ ‎أعلن‎ ‎فيه‎ ‎موافقته‎ ‎على‎ ‎تسمية‎ ‎وزير‎ ‎شيعي‎ ‎لحقيبة‎ ‎المالية،‎ ‎على‎ ‎أن‎ ‎يتولى‎ ‎الرئيس‎ ‎المكلف‎ ‎بالمهمة،‎ ‎التنسيق‎ ‎والتعاون‎ ‎مع‎ ‎رئيس‎ ‎الجمهورية،‎ ‎من‎ ‎دون‎ ‎تثبيت‎ ‎ذلك‎ ‎عرفاً‎ ‎أو‎ ‎حقاً‎ ‎مكتسباً،‎ ‎وبدت‎ ‎مبادرة‎ ‎الحريري‎ ‎المدعومة‎ ‎فرنسياً،‎ ‎بداية‎ ‎اختراق‎ ‎نوعيّ‎ ‎كسر‎ ‎جليد‎ ‎الجمود،‎ ‎حيث‎ ‎توقعت‎ ‎مصادر‎ ‎على‎ ‎صلة‎ ‎بالملف‎ ‎الحكومي،‎ ‎أن‎ ‎يتلقف‎ ‎الثنائي‎ ‎مبادرة‎ ‎الحريري‎ ‎بإيجابية‎ ‎تساعده‎ ‎على‎ ‎النزول‎ ‎عن‎ ‎الشجرة‎ ‎التي‎ ‎صعدها،‎ ‎بإلصاق‎ ‎المداورة‎ ‎بالمبادرة‎ ‎الفرنسية،‎ ‎بهدف‎ ‎حشر‎ ‎الثنائي‎ ‎والاعتقاد‎ ‎بفرصة‎ ‎انتزاع‎ ‎تنازل‎ ‎منه‎ ‎يصوّر‎ ‎كهزيمة‎ ‎أنتجتها‎ ‎العقوبات‎ ‎الأميركية‎. ‎وقالت‎ ‎المصادر‎ ‎إن‎ ‎الرئيس‎ ‎الفرنسي‎ ‎سيوفد‎ ‎مندوباً‎ ‎رفيعاً‎ ‎يرجّح‎ ‎أن‎ ‎يكون‎ ‎مدير‎ ‎المخابرات‎ ‎الفرنسية‎ ‎برنار‎ ‎ايميه‎ ‎إلى‎ ‎بيروت‎ ‎لمواكبة‎ ‎الاتصالات‎ ‎الحثيثة‎ ‎لتشكيل‎ ‎الحكومة‎ ‎عن‎ ‎قرب‎. ‎

كما‎ ‎توقعت‎ ‎أن‎ ‎يزور‎ ‎الرئيس‎ ‎المكلف‎ ‎مصطفى‎ ‎اديب‎ ‎بعبدا‎ ‎للبدء‎ ‎بخطوات‎ ‎ملموسة‎ ‎بالتشاور‎ ‎مع‎ ‎رئيس‎ ‎الجمهورية‎ ‎حول‎ ‎حكومة‎ ‎جديدة‎ ‎يرجّح‎ ‎أن‎ ‎تكون‎ ‎من‎ ‎ثمانية‎ ‎عشر‎ ‎وزيراً،‎ ‎يتشارك‎ ‎أديب‎ ‎مع‎ ‎الرئيس‎ ‎ميشال‎ ‎عون‎ ‎في‎ ‎التداول‎ ‎بأسماء‎ ‎وزرائها‎ ‎وحقائبهم،‎ ‎بمعونة‎ ‎فرنسية،‎ ‎وصولاً‎ ‎لولادة‎ ‎قريبة‎ ‎لا‎ ‎تتعدى‎ ‎مهلتها‎ ‎نهاية‎ ‎الأسبوع‎ ‎للحكومة‎ ‎الجديدة‎.


محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره