Banners

باريس قرعت الباب الروسي كي تستجيب ايران... الحكومة الأحد او الاثنين

محلي
18-9-2020 |  08:22 AM
باريس قرعت الباب الروسي كي تستجيب ايران... الحكومة الأحد او الاثنين
1764 views
Source:
-
|
+
قالت مصادر مطلعة على لقاء رئيس الجمهورية ميشال عون - الحكومة المكلف مصطفى أديب لـ"الشرق الأوسط" إن "الأخير كان ينوي الاعتذار لكن باريس دخلت على الخط في اللحظة الحاسمة وطلبت منه التريث لمزيد من الاتصالات، كما طلب منه رئيس الجمهورية بدوره التريث أياما قليلة فكان أن تجاوب، لكن على أن يكون ذلك لوقت قصير يتم خلاله تكثيف الاتصالات والجهود على أمل التوصل إلى حلول للعقد العالقة".

وفي السياق، أجمع المتابعون على احتمال ولادة الحكومة ما بين الأحد او الاثنين الذي يليه، بعد هبوب رياح التفاؤل من موسكو عبر باريس التي تشير معلومات "الانباء" الكويتية، الى انها قرعت الباب الروسي كي تستجيب ايران، وهذا ما خفَّض منسوب التشنج السياسي في بيروت، وبدأ الحديث عن مخارج لعقدة وزارة المال التي يُصرّ عليها "الثنائي الشيعي"، لأسباب ميثاقية، كأن يكون الوزير شيعيا من ذوي الاختصاص والمستقل عن الاحزاب، او ان يكون من غير طائفة او مذهب يقبله "الثنائي الشيعي"

المصادر الفرنسية خففت من اجواء الاحباط التي صدرتها الى بيروت، وردا على تحفظات لحزب الله حول التدخل بتشكيل الحكومة وطريقة اعداد برنامجها، قالت لمن يعنيهم الأمر انه يعود للأطراف اللبنانية التوصل الى حل لمسألة مطالبة "الثنائي الشيعي" بوزارة المال.

واكدت المصادر ان الطريق المسدود الذي وصل اليه ملف تأليف الحكومة دفع بالجانب الفرنسي الى اجراء اتصالاته مع عدد من الأفرقاء وفيما لم يتأكد ما اذا كان هناك من موفد فرنسي سيحضر الى لبنان فهم انه ربما يتم الإكتفاء بالتواصل الهاتفي بين الجانبين الفرنسي واللبناني. وقالت المصادر ان لا تحديد لمهلة زمنية امام المشاورات لفتت الى ان هناك ضغطا فرنسيا لإيجاد الحل دون معرفة وفق اي صيغة حتى لم يعرف كيف سيحصل الخرق المطلوب. وافادت ان الاتصالات الفرنسية ليست معروفة ماهيتها وكيف ستنتهي. وكشفت عن اتصالات ستحصل في الساعات المقبلة من اجل انقاذ الوضع والمبادرة الفرنسية والا فالمجهول


محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره