نصرالله استنكر العقوبات على بنوك لا علاقة لها بالحزب

محلي
10-9-2019 |  11:25 AM
نصرالله استنكر العقوبات على بنوك لا علاقة لها بالحزب
342 views
Source:
-
|
+
أكد الأمين العام ل "حزب الله" السيد حسن نصرالله، لمناسبة ذكرى عاشوراء، "التزام الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني كلاجىء شريف يعمل من أجل العودة الى وطنه".

وجدد "دعم فلسطين وشعبها وقضيتها، والالتزام الأبدي الى جانبها لتحريرها، مع علمنا بأن هذا الموقف يكلفنا الكثير"، مشددا على ان "موقف الشعب الفلسطيني هو الركيزة لإسقاط صفقة القرن"، مستنكرا "تدنيس نتانياهو هذه المقدسات".

وشكر للجيش اللبناني والقوى الرسمية جهودهم لتمكين الناس من إقامة هذه المناسبة. وقال: "هذا الحشد الكبير استجابة لذاك النداء التاريخي من وسط صحراء كربلاء وتلك المواجهة الدامية، واليوم كما على مدى الأزمنة نشعر بأن الحسين ينادينا الى يوم القيامة، منطلقا بصوت كل المعذبين والمضطهدين في بلادنا وكل بلاد العالم، وكأن به يخاطب كل الآتين: هل من ناصر ينصرني؟"

وتتطرق إلى اليمن "حيث يبقى شعبه صلبا شامخا يواجه الحرب الظالمة، فهو عنوان الغربة اليوم، والحرب عليه تحولت الى حرب عبثية وجرائم ترتكب بحقه في ظل شراكة اميركية -بريطانية، همها بيع السلاح". وقال: "ان استمرار السعودية والامارات في هذه الحرب لن يجلب لها سوى الذل، وقد سقطت جميع الاهداف التي أعلنها هؤلاء في حربهم على اليمن، وها هي نواياهم تتكشف في تمزيق اليمن لإضعافه واحتلال موانئه التي يحتاجونها.

أما آن لكل فئات الشعب اليمني وبخاصة الذين يحملون السلاح من فئات من شعبها بحجج كاذبة تدعي مواجهة ايران، أما آن لهم ان يلقوا السلاح ويمدوا يدهم الى بعضهم ليدخلوا من خلالها في حوار يستعيدون به اليمن؟ أما آن لهذا الوعي ان ينتصر على الزيف؟"

وعن البحرين وقال: "ما زال شعب البحرين يعاني البطش من هذا النظام الخائن، الذي يحارب ثقافة أهل البحرين في منعهم من إقامة شعائر عاشوراء، وايضا في علاقاته مع الصهاينة".

وعن العقوبات الاميركية قال: "انها عقوبات ظالمة على ايران وسوريا وايضا على حركات المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق".

وشدد على "فشل حروب الكيان الصهيوني على لبنان وفلسطين والسياسات الاميركية بالواسطة عبر التكفيريين". وقال: "اميركا تقوم بذلك من أجل اسرائيل".

واستنكر "العقوبات على بنوك لا علاقة لها ب"حزب الله" وعلى أغنياء لانهم الشيعة"، داعيا الى "إعادة النظر تجاه هذه السياسة. وعلى الدولة والحكومة ان تدافعان عن لبنانيين ومؤسساتهم، لا ان تسارع بعض المؤسسات الى ان يكون ملكيا أكثر من الملك".

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره

Banners