الراعي : جوهر مشكلتنا في لبنان انعدام ثقة المسؤولين ببعضهم البعض

محلي
16-9-2023 |  07:50 PM
الراعي : جوهر مشكلتنا في لبنان انعدام ثقة المسؤولين ببعضهم البعض
1226 views
Source:
-
|
+
ألقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي كلمة في عشاء رعية سيدة لبنان في ملبورن قال فيها: "نحن سعداء لتواجدنا معكم في هذه الأمسية، أنتم رعية سيدة لبنان في ملبورن للاحتفال باليوبيل الذهبي لأبرشيتنا في استراليا وللقاء حول مأدبة المحبة. والتحية لراعي الابرشية المطران انطوان طربيه الذي وخلافا للقاعدة، لا يكتفي بالقول فقط وانما الفعل عنده امر اساسي وهو حاضر دائما لتقديم الافعال وترجمتها، وهذا ما أدركناه هذه الليلة من خلال تضامنكم انتم ايضا معه ودعمكم لمبادرته بتقديم المساعدة لطلابنا في المدارس في لبنان، وسط ما يشهده بلدنا من أزمة خانقة أثرت بشكل كبير على طلابنا في المدارس، فأراد سيدنا هذا العشاء ليكون ريعه بفضل مشاركتكم ومساهمتكم الى طلاب المدارس في لبنان".
 
أضاف: "هذه هي ثروتنا، تلامذتنا الذين يتفوقون اينما ذهبوا، واذا خيرتم أهلنا في لبنان بين تعليم أولادهم أو تقديم الغذاء لهم، لفضلوا العلم من دون تردد، وهذا ما يميز أبناءنا في لبنان حول العالم، ذلك ان التعليم هو اساسي بالنسبة لهم. وهم يحاولون تدمير هذا القطاع، ولكننا لن نستسلم ابدا، لان التعليم بالنسبة لنا هو مسألة حياة او موت. أجدد شكري لكم على مبادرتكم اللافتة والمؤثرة وباسم جميع المدارس والطلاب الذين سيتلقون مساعداتكم نقول لكم شكرا. لقد زرنا جماعاتنا وابرشياتنا حول العالم والتقينا جميع المسؤولين وسألناهم عن ابنائنا فأجابوا بانهم خلاقون وهذا امر نفتخر به كثيرا. ونوجه شكرنا للسلطات المدنية في استراليا التي فتحت ابوابها لجاليتنا، لكي تحقق ذاتها وتساهم في نمو البلد والمجتمع، وانتم بروحانياتكم وليتورجياتكم واخلاقكم تساهمون في ازدهار ونمو هذا البلد الذي نشكره من قلبنا. وبالعودة الى لبنان الذي تحملوه في قلبكم، انتم تساعدونه كثيرا ولولا شعبنا الموجود في الخارج استراليا، الخليج، كندا وافريقيا ومساعداتهم لمات اهلنا من الجوع. فليفتح الرب ابواب الخير لكم على عطاءاتكم وليبارككم. منذ ثلاث سنوات قام سيدنا طربيه بمبادرة مميزة ارسل من خلالها القمح الى لبنان فتمت زراعته وهذه المساعدة تثمر من سنة الى اخرى، ويمكن القول انها مستدامة، لان الناس يستفيدون من زراعة القمح سنويا، وهذه رؤية ممتازة ان نقدم مساعدة يمكن الاستفادة منها على امل طويل".
 
واعتبر ان "جوهر مشكلتنا في لبنان هو انعدام ثقة المسؤولين ببعضهم البعض بكل اسف والشعب لم يعد يثق بلبنان لقد فقدوا الثقة لانهم غير مخلصين لبعضهم البعض فلكل مصلحته المؤمنة وهم لا يريدون البحث حول الطاولة عن ايجاد حل لمشكلة لبنان وما من احد بينهم يريد الخسارة. عند فقدان الثقة يكون الخطر كبيرا جدا، فهي عنصر اساسي في الحياة، الا انه مفقود في لبنان، وهذا امر مؤسف جدا. ويبقى الامر الاساسي المذكور في مقدمة الدستور، والذي ينص على ان لبنان وطن نهائي لكل ابنائه، ولكن للاسف ابناؤه ليسوا جميعا للبنان وهذا امر مخز. بالنسبة لنا ككنيسة ثقتنا كبيرة بلبنان وبجميع اللبنانيين ونعمل بشكل دؤوب للحفاظ على هذه الجوهرة في الشرق، ولا يمكننا على الرغم من كل الصعوبات ان نرمي سلاح الايمان، ونعمل ليلا ونهارا للحفاظ على وطننا الذي جعله الله مميزا في محيطه. ونحن ككنيسة واكثر من اي وقت مضى، نثق بلبنان وبكل اللبنانيين، وعملنا دؤوب لتثبيت الثقة بين جميع اللبنانيين، ونحن نثق بلبنان وبشعبه وبقيادته".
 
وتجدر الاشارة الى ان العشاء التكريمي جاء بدعوة من الرعية المارونية في ملبورن، على شرف بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في حضور راعي الابرشية المارونية في استراليا ونيوزلندا المطران انطوان شربل طربيه والمطران بولس الصياح، خادم رعية سيدة لبنان المونسينيور جو طقشي ومدير مكتب الاعلام والبروتوكول في الصرح البطريركي وليد غياض، وشارك في العشاء الذي اقيم في صالة مارون التابعة للكنيسة، ممثل رئيس حكومة فيكتوريا وزير التعددية الثقافية كولين بروك، المطران المساعد في ابرشية ملبورن انطوني ارليند، قنصل لبنان العام الدكتور زياد عيتاني، النائبان بيتر خليل ومايكل سكر، الوزيرة السابقة مارلين كيروز، القنصل الفخري اللبناني لولاية تازمانيا فادي الزوقي، ممثل مفوض الشؤون الاثنية محمد محي الدين، المدبر ابراهيم بو راجل ممثلا الرئيس العام للرهبنة الانطونية المارونية الاباتي جوزف بو رعد، الرئيسة العامة للراهبات الانطونيات الاخت نزها الخوري، النائب الابرشي المونسنيور مارسيلينو يوسف، الاب شارل حتي، الخوري ريشار جبور والاب جوني سابا وممثلون عن الكنائس الشرقية. وشارك في المناسبة أيضا ممثلو احزاب وتيارات: القوات اللبنانية، التيار الوطني الحر، تيار المستقبل، حزب الكتائب، الحزب التقدمي الاشتراكي، تيار المردة بالاضافة الى حشد من رؤساء الجمعيات والمؤسسات وابناء الجالية اللبنانية.
 
وافتتحت المناسبة بالنشيدين اللبناني والاسترالي، ثم قدم فادي جودة الاحتفال فرحب بالبطريرك الراعي والحضور، فكلمة خادم رعية سيدة لبنان المونسينيور جو طقشي الذي رحب بالبطريرك الراعي وتحدث عن تاريخ الرعية في استراليا وعدد انجازاتها في المجالات التربوية والاجتماعية، منوها بدور الذين خدموا الرعية من الكهنة والعلمانيين. كما تحدث عن المساعدات التي قدمتها الرعية للمحتاجين في لبنان في هذه الظروف الصعبة.
 

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره