معوض «الثاني» دشّن مشوارَه الرئاسي... مرشَّحاً أول

إنتخابات 2022
02-10-2022 |  08:23 AM
معوض «الثاني» دشّن مشوارَه الرئاسي... مرشَّحاً أول
1197 views
Source:
-
|
+
حلّ النائب ميشال معوض مرشحاً أوّل في «أولِ تمرينٍ» لإنتخاب رئيس للجمهورية في لبنان خلال جلسة عقدها البرلمان يوم الخميس الماضي، إكتمل نصابُها الدستوري في الدورة الأولى، وأدى عدم إكتمال نصابها السياسي إلى تطيير الدورة الثانية، وتالياً إلى ترحيل هذا الإستحقاق في إنتظار توافقٍ مؤجَّل حتى إشعار آخَر.

وشكل إختيارُ أحزاب المعارضة لمعوض مرشح «السقف العالي» مفاجأةً غير مفاجئة. ولم يكن عابراً تلاقي «القوات اللبنانية» والحزب «التقدمي الإشتراكي» وحزب «الكتائب» حول تسمية معوض الذي سكنتْ الرئاسةُ بيتَه، ولو لبعض الوقت. حين جلس والده رينه معوّض على الكرسي الأول.

حصد ميشال في أول المشوار 36 ورقة وُضعت في الصندوقة الزجاجية، ورصيده مفتوحٌ على المزيدِ في حال نجحت المشاوراتُ بين خصوم «حزب الله» حول منْح مرشح المعارضة مزيداً من الأصوات في ملاقاة الجلسات المقبلة قبل إنتهاء ولاية الرئيس الحالي ميشال عون في 31 الجاري أو بعد حلول الفراغ في سدة الرئاسة.

قبل أشهر قليلة تقدم اسم معوض كمرشّحٍ مستقل، وكان الاعتقاد بأن القوى التغييرية ستتبنّى اسمه، وخصوصاً أنه من النواب الذي قدّموا استقالتهم من مجلس النواب وعقد منذ ثورة 17 أكتوبر لقاءت مع القوى التغييرية وتَشارَكَ معهم في التحضير للانتخابات. لكن النواب التغييريين لم يتبنوا ترشيحه لأسباب يعزونها إلى مساره السياسي وانتمائه العائلي التقليدي، وأنه كان جزءاً من السلطة التي كانت قائمة. ولا شك أن وجود نائب من زغرتا بين القوى التغييرية هو ميشال دويهي يُعدّ عنصراً مُساعِداً في عدم تبني إسم معوض.

في المقابل كانت «القوات اللبنانية» تبحث منذ مدة بعد سلسلة لقاءات واتصالات بينها ومعوض في إمكان تبنّيه كخيارٍ رئاسي، ولا سيما أن الاسم الاكثر تَداوُلاً في جانب قوى 8«مارس» هو رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، ما يضع قيادييْن من زغرتا في مواجهةٍ رئاسية.

النائب الزغرتاوي الدمث، المبستم دائماً، المُعارِض والمستقلّ يتقدم إسمه مرشحاً لرئاسة الجمهورية. هو إستحقاقه الأول على هذا المستوى الرفيع، فهل يكون إسمه مرشحاً للمفاوضات أم يبقى مرشحاً نهائياً لمعركةٍ يستمرّ إيقاعها طويلاً؟

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره