تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين يطلق مشروع ASPIRE TOGETHER LEBANON

متفرقات
15-6-2022 |  07:35 PM
تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين يطلق مشروع ASPIRE TOGETHER LEBANON
594 views
Source:
-
|
+
 انعقدت الجمعية العمومية العادية لتجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين (RDCL) مساء يوم الثلاثاء الواقع في ١٤ حزيران ٢٠٢٢ عند الساعة 5:30 في المعهد العالي للأعمال ESA –، بيروت. وهدفت الجمعية العمومية إلى الاستماع إلى التقارير المالية وتعيين شركة تدقيق محاسبي خارجي، كما وإطلاق مشروعASPIRE TOGETHER LEBANON  بالتعاون مع الهيئات الإقتصادية.

افتتحت الجلسة بدعوة المدير العام للجمعية المعيّن حديثًا كمال أبي فاضل الحضور إلى الوقوف دقيقة صمت عن نفس الرئيس السابق للجمعية الراحل فؤاد رحمة. وألقى بعدها مدير عام المعهد العالي للأعمال (ESA) ماكسانس دويو كلمة ترحيبية أعرب فيها عن تشجيع المعهد للجمعية، مثنيًا على جوهرية أعمالها وعلى تميّزها بوضع أهداف طموحة تسعى إلى الإصلاح.

ثم افتتحت الجلسة رسميًا بكلمة لأمين سرّ التجمع فادي صوايا الذي شارك الحضور ببعض إنجازات عام 2021 التي تلت انتخاب الهيئة الحالية ومنها: مكاتب إدارية في وسط بيروت، تعديلات في النظامين الأساسي والداخلي، استحداث وظائف جديدة ومجموعات عمل متعددة تغطي قطاعات متنوعة كالسياحة والثقافة، والصحة، والابتكار، والعلاقات التجارية، كما وإنشاء مجلس حكماء، إضافةً إلى تشكيل مجموعات من القطاع الخاص تلتقي بشخصيات سياسية ودبلوماسية لإيصال صوت الجمعية ورؤيتها إزاء الأوضاع الاقتصادية.

وبعدها كانت كلمة مفصّلة لرئيس التجمّع السيد نقولا بو خاطر الذي أثنى على جهود مجلس الإدارة والأعضاء المبذولة خلال العام المنصرم، والتي ساهمت بتثبيت الطابع المؤسساتي والسعي لأن يكون ال RDCL مجموعة ضغط لإعادة بناء الاقتصاد الوطني. كما وشدد بوخاطر على "الضرورة الملحة لعقد اتفاقية مع صندوق النقد الدولي، وفتح لبنان على الأسواق المالية الدولية من جديد، وإبرام وتنفيذ الإصلاحات الضرورية التي طال انتظارها."

وقال بوخاطر أنّه "هناك أمر واحد ثابت، ألا وهو الوضع الراهن المتمثل بالنقاش حول من سوف تُفرض عليه الخسائر الهائلة الناجمة عن السياسات الاقتصادية والمالية وغير المنتجة وغير المسؤولة". وأضاف أنّه "من الواضح أنّ نتيجة هذا النقاش النظري لم تُسفر عمليًا إلا عن بناء الجدران بين مختلف مكونات هذا النقاش الذي يبدو أزليًا"، متسائلًا "أليس الآن الوقت المناسب لإيجاد حل بديل يأخذ كلاً من وجهتَي النظر في الحسبان، بكل ما يترتب على ذلك من عواقب على شعب ومستقبل دولة ألفية؟"

 وأردف بوخاطر، أن "الوضع اليوم في غاية الخطورة، وكل يوم تأخير في تنفيذ الإصلاحات يكبد لبنان خسائر تقدر بعشرات ملايين الدولارات من احتياطي البنك المركزي، وتبديد كل ما يوجد فيه من أموال المودعين القليلة المتبقية". وحثّ بوخاطر الأعضاء الحاضرين على "تأمين رؤية اقتصادية موحّدة، تهدف إلى بناء جسور بين جميع المكونات السياسية، والاقتصادية والإجتماعية اللبنانية على أساسات ثابتة، تكون ركائزها اللامركزية، واستقلالية القضاء، وقطاع عام صغير وفاعل، تُدار أملاكه بشفافية وبالشراكة مع القطاع الخاص، ويُنشئ بالتالي قيمة فعلية للأجيال المقبلة".

علاوةً على ذلك، أطلق بوخاطر مشروعًا جديدًا للتجمع باسم TOGETHER LEBANON ASPIRE (أسباير، وهو اسم باللغة الإنكليزية يعني ما يلي: قابل للتنفيذ، مستدام، منتج، مبتكر، مسؤول، أخلاقي) بالتعاون مع الهيئات الاقتصادية، واعتبر بوخاطر أنّ هذا المشروع الجامع يتطلب مشاركة كل مكونات القطاع الخاص. كما وأصرّ أنّه "حان الوقت لنقل الأمور إلى مستوى وطنيّ، بناءً على مستند وطني اسمه ASPIRE  يعمل كورقة بيضاء شاملة يشارك فيها الجميع، وتغطي عددًا يفوق ال 20 قطاعًا". وأضاف بوخاطر أنّ القطاع الخاص وحده قادر أن يقود البلد نحو الإنقاذ أذا توفرت البنى التحتية اللازمة وإعادة الثقة".

من جهته، قام أمين المال في الجمعية نديم ضاهر بعرض مفصّل لموازنة العام 2021 كما وموازنة 2022 مشدّدًا على أهمية زيادة عدد الأعضاء لتنفيذ كلّ المشاريع التي تهدف الجمعية إلى إنجازها عن طريق تجمّع مكتفٍ ذاتيًا.

ختامًا، قام عضو مجلس الإدارة والمسؤول عن الانتشار مراد عون بعرض لتوضيح التعديل الذي تم إقراره على النظام الأساسي، بحيث أصبح بإمكان رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين المقيمين في الخارج أن يلتحقوا بدورهم في التجمع، إذا ما توافقت قيمهم مع قيم الجمعية. وأضاف أنّ التجمع يسعى إلى فتح فروع جديدة له في الخارج للتواصل والتعاون مع اللبنانيين غير المقيمين الذين هم صمام الأمام لإعادة بناء الوطن.

متفرقات

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره