"الحزب" و"التيار".. حُسم الأمر

إنتخابات 2022
08-1-2022 |  07:56 AM
"الحزب" و"التيار".. حُسم الأمر
1016 views
Source:
-
|
+
حسم «حزب الله» أمره، وهو يجزم أنّ «التحالف الانتخابي مع «التيار» مؤكد، ولا يستدعي السؤال أو الاستفسار». أمّا عن «المأزق» الموضوع فيه بين حليفيه بري – باسيل، وكيف سيُقسّم أصواته أو لمصلحة من ستكون في الدوائر المشتركة بينهما مثل صيدا – جزين، فيشير «الحزب» الى أنّ «تفاصيل الدوائر سنبحث فيها لاحقاً مع «التيار»، أمّا مبدأ التحالف والدعم الانتخابي فمحسوم». ويستمرّ «الحزب» في توجيه الرسائل الإيجابية لكلّ من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وباسيل، بحيث أكد نصرالله التجاوب مع الحوار، في ردّ على دعوة رئيس الجمهورية الى حوار وطني. ويشدّد «الحزب» على أنّ «العلاقة مع «التيار» جيدة، وجوابنا على باسيل أنّنا متمسّكون بالتفاهم، ونعتقد أنّ فيه مصلحة، كذلك إنّ أي تفاهم أو حوار فيه مصلحة، ففي هذا البلد بسبب التنوع الطائفي والموزاييك السياسي، لا بد من حوار مشترك، ولا بد من حوار وتفاهم».

وفي حين يحاول «الحزب» التوفيق بين علاقة الرحم التي تربطه بحركة «أمل» والتحالف السياسي مع «التيار»، ويستمرّ في المواءمة بين الطرفين، يقول رداً على باسيل: «لم يشترط «التيار» في تحالف مار مخايل أن نفك تحالفنا مع «أمل»، ولا نحن اشترطنا عليهم حين أجروا تسوية سياسية مع الرئيس سعد الحريري أو «تفاهم معراب» أن يختاروا بين التفاهم معنا وتحالفاتهم مع الآخرين، ولم نضع معادلة: «نحن ولا أحد»، بل إنّنا مع توسعة قاعدة الحوار في البلد». أمّا الانتقادات التي وجّهها باسيل لـ«الحزب» فلا يزال الأخير يؤثر الرد عليها علناً، مكرراً: «نتحمّل ونتفهم».

وفي حين يرى البعض أنّ باسيل قد يصعّد أكثر ويذهب الى فك التحالف نهائياً مع «حزب الله» إذا رأى في ذلك مصلحة انتخابية وخارجية له قُبيل الانتخابات النيابية المقبلة، تعتبر جهات سياسية أنّ التحالف النيابي الانتخابي بين «التيار» و«حزب الله» الذي حصل في دورتي 2009 و2018 بعد التحالف السياسي بينهما في شباط 2006، ثابت ومستمرّ، لأنّ باسيل أصبح في حاجة أكثر الى أن تكون الكتلة الشيعية الى جانبه انتخابياً، في ظلّ تراجعه على المستوى المسيحي، وبالتالي هو في حاجة أكثر الآن الى هذه الرافعة الشيعية، خصوصاً أنّ الدعم الشيعي يساعده في دوائر عدة لا يُستهان بها، ومنها زحلة وبيروت وبعبدا وكسروان – جبيل وبعلبك – الهرمل، إضافةً الى دوائر أخرى في الجنوب والبقاع، حيث يشكّل «الحزب» فيها رافعة لـ«التيار». لذا إنّ «حزب الله» يمثّل حاجة ورافعة انتخابيتين لباسيل، لكي يعوّض تراجعه المسيحي من جهة وتصويت المغتربين من جهةٍ ثانية. انطلاقاً من ذلك، تعتبر جهات عدة، أنّ هناك اتفاقاً ضمنياً بين «التيار» و«الحزب» على نوعٍ من تَمايز شكلي في السياسة ضُمن «اتفاق سلّة»، يبدأ بالانتخابات النيابية ولا ينتهي باستحقاق رئاسة الجمهورية.

إنتخابات 2022

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره