المغرب وإسرائيل يوقعان اتفاقا أمنيا غير مسبوق

عربي ودولي
24-11-2021 |  07:22 PM
المغرب وإسرائيل يوقعان اتفاقا أمنيا غير مسبوق
792 views
Agencies Source:
-
|
+
وقّع المغرب وإسرائيل، الأربعاء 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، اتفاق - إطار للتعاون الأمني "غير مسبوق خلال زيارة تاريخية لوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى المملكة، في ظل توتر العلاقات بين المغرب وجارته الجزائر.

ويرسم الاتفاق، الذي وقّعه غانتس والوزير المنتدب المكلف إدارة الدفاع المغربي عبد اللطيف لوديي، التعاون الأمني بين البلدين "بمختلف أشكاله" في مواجهة "التهديدات والتحديات التي تعرفها المنطقة"، بحسب الجانب الإسرائيلي.

وسيتيح للمغرب اقتناء معدات أمنية إسرائيلية عالية التكنولوجيا بسهولة، إضافة إلى التعاون في التخطيط العملياتي والبحث والتطوير. ويأتي بعد عام من تجديد البلدين علاقاتهما بمقتضى اتفاق ثلاثي تعترف بموجبه الولايات المتحدة الأميركية بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، المتنازع عليها مع جبهة "بوليساريو" المدعومة من الجزائر.

ووصف غانتس الاتفاق بأنه "أمر مهم جداً، سيمكننا من تبادل الآراء وإطلاق مشاريع مشتركة وتحفيز الصادرات الإسرائيلية" إلى المغرب.

وقبيل أن يستقبله نظيره المغربي، توجه وزير الدفاع الإسرائيلي والوفد المرافق له إلى ضريح محمد الخامس في الرباط، للترحم على جد الملك محمد السادس ووالده الحسن الثاني. وكتب على الدفتر الذهبي للضريح "نرجو مباركتهما ونتطلع معاً إلى مستقبلنا المشترك، في وقت تتعمق الروابط بين شعبينا وتتوحد أمّتانا لرسم رؤية مشتركة للسلام".

وكان غانتس وصف زيارته إلى المغرب بـ"الرحلة التاريخية"، قائلاً قبيل إقلاع طائرته من مطار بن غوريون في تل أبيب، ليل الثلاثاء 23 نوفمبر (تشرين الثاني)، "تكتسي الزيارة صبغة تاريخية، كونها الأولى الرسمية لوزير دفاع إسرائيلي لهذا البلد".

وتهدف الزيارة إلى "وضع حجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب"، بحسب ما أوضح مسؤول إسرائيلي، مشيراً إلى أن اتفاق إطار سيتم توقيعه في هذا الصدد.

وأضاف "كان لدينا بعض التعاون، لكننا سنعطيه طابعاً رسمياً الآن. إنه إعلان عن الشراكة بيننا".

تأتي زيارة غانتس إلى المملكة في سياق إقليمي متوتر مع إعلان الجزائر في أغسطس (آب) قطع علاقاتها مع الرباط بسبب "أعمال عدائية". وأعرب المغرب عن أسفه للقرار ورفض "مبرراته الزائفة".

عربي ودولي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره

Banners