Banners

مجموعات "الثورة" تتحضر للانتخابات... تعرّفوا عليها

إنتخابات 2022
09-10-2021 |  04:27 PM
مجموعات "الثورة" تتحضر للانتخابات... تعرّفوا عليها
1366 views
Source:
-
|
+
تنافست مجموعات مستقلة وعلمانية منبثقة عن المجتمع المدني مع الأحزاب السياسية "التقليدية" في الانتخابات البرلمانية اللبنانية لعام 2018 وظهرت أخرى على خلفية ثورة 17 تشرين حيث سطع نجمها عبر وسائل التواصل الإجتماعي. بينما حملت مشاريعهم شعلة التغيير، جاءت نتائج الانتخابات الأخيرة مخيبة لبعض الآمال.

من هي هذه المجموعات وما هي الأهداف التي يمكن استخلاصها من مشاريعها؟

لا يخفى على أحد أنَّ لبنان يُواجِه تَحدِّيات غير مَسبوقة. فالأزمات المالية والاجتماعية والاقتصادية المُتتالِية بالإضافة إلى تداعِيات جائحة كورونا وإنفجار بيروت المُدمِّر الذي قتل حوالي 200 شخص إلى جانب أزمة المحروقات التي أرهقت كاهل لبنان وشعبه المناضِل، كان لا بد من البحث عن حلول جذرية وعميقة.

في هذا الإطار، قمنا برصد قائمة للأحزاب السياسية البديلة عن الأحزاب "التقليدية" اللبنانية، بعضها نشأ من رحم الثورة والبعض الآخر من قلب الأزمات فيما قسم آخر منها كان قديما وعاد بحلة جديدة.

1- مواطنون ومواطنات في دولة

أسس حزب "مواطنون ومواطنات في دولة" الوزير السابق شربل نحاس، عام 2016 مظهرا رغبته في إقامة دولة متكاملة، مدنية وديمقراطية، عادلة وقوية في لبنان. يمكنك التواصل معهم على مواقع التواصل الإجتماعي، وكذلك الإطلاع على مشروع خطة إنتقال السلطة السلمية الانتقالية المطروح كحلّ للخروج من الأزمة الوجودية الحالية.

2- منتشرين

تتمثل مهمة حركة "منتشرين"، التي يقودها أمينها العام حسين العشي، في تشكيل دولة ديمقراطية وعلمانية يحكمها القانون الواحد الأحد، وتحترم حقوق الإنسان الأساسية وتساوي المواطنين. هذه المبادرة التي أسستها مجموعة من الشبان تهدف إلى إحداث تغيير ملموس في الواقع اللبناني عبر صناديق الإقتراع.

3- بيروت مدينتي

تم إطلاق حملة "بيروت مدينتي" في المرحلة الأولى من عام 2016 لخوض انتخابات البلدية في بيروت بوجه "أحزاب السلطة". وعادت وتفرّعت عن المجموعة حملة انتخابية قررت خوض المعركة النيابية في عام 2018 عرفت بـ"لبلدي".

وهي مجموعة تناضل من أجل لبنان مزدهر في ظل نظام غير طائفي يحفظ جميع الحقوق المدنية ويفرض العدالة والمساواة بين جميع المواطنين.

4- لحقي

تهدف مجموعة "لحقي" إلى إحقاق القيم العلمانية والحرية والعدالة بغية الوصول إلى العدالة الاجتماعية والديمقراطية. كما أنها تسلط الضوء على القضايا النسوية التي تشمل حق النساء في منح الجنسية وهدفها النهائي الوصول إلى اللامركزية الشاملة وتحقيق ديمقراطية تشاركية عليا.

5- الكتلة الوطنية

تقوم القيم الأساسية لـ "الكتلة الوطنية" على القضاء على الطائفية السياسية والمحسوبيات والإقطاعية والتبعية السياسية. يعمل هذا الحزب منذ عام 1946 على نفس القيم من أجل تحقيق لبنان عادل لكنّ اليوم يرتدي حلة جديدة بعد أنّ تغيرت إدارته وأصبحت تحت إدارة الأمين العام بيار عيسى.

6- أنا خط أحمر

"أنا خط أحمر" مجموعة لا ننتمي لأي حزب تعتبر بأنّ "الخط الأحمر" الحقيقي هو المواطن اللبناني. تنادي هذه المجموعة بـ "كلّن يعني كلّن"، ولا خط أحمر عليهم باستثناء اللبنانيين. وتقول هذه المجموعة أنّه ليس لديها أي أجندات مشبوهة بل هي تجمع لبنانييين من مختلف المجالات ينادون باسم لبنان وشعارهم الأول "أنا خط أحمر" وهدفه إسترجاع السلطة وإحقاق العدالة الإجتماعية. يرأس هذه الحركة رجل الأعمال وضاح الصادق.

7- مستقلون منتفضون

"مستقلون منتفضون" حركة تشاركية خلقت من رحم ثورة ١٧ تشرين وتهدف الى استرجاع نقابة أطباء الاسنان من سيطرة أحزاب السلطة الطائفية واقتراح قانون أحول شخصية موحد وغيرها من المشاريع الإصلاحية والتغييرية.

8- بدنا نحاسب

تتألف "بدنا نحاسب" من مجموعةٌ من الناشطين والقوى التي قرّرت استعمالَ حقِها في التعبيرِ عبر التظاهر فشاركت دعوةً وتنظيمًا في جميع تحرّكاتِ ثورة 17 تشرين. ترغب حركة "بدنا نحاسب" في حل أزمة النفايات وكفِّ يدِ الفاسدين عن القضاء ليستطيعَ لَعِبَ دورِهِ الطبيعي حاميًا للحقوقِ والمواطنين وإحلال تعليما رسميّا حديثا مبنيّا على أساسِ التربيةِ المواطنيّة وغيرها من المشاريع التحديثية.

9- حزب الوطنيين الأحرار

حزب "الوطنيين الأحرار"، حزب يميني لبناني أسسه الرئيس الأسبق كميل شمعون سنة 1958 بعد إنتهاء ولايته وينادي باستقلالية لبنان وباقتصاد حرّ. يرأسه حالياً السياسي دوري شمعون والأمين العام الياس أبو عاصي وهو ينادي حالياً باللامركزية الإدارية وقد أسس جبهة سيادية معارضة تدعو لتحرير لبنان من السيطرة الإيرانية.

10- نحو الوطن

"نحو الوطن" مجموعة لبنانية جديدة تتولّى رعاية التغيير في الواقع السياسي اللبناني بهدوء وبعيداً عن الاستعراضات السياسية والشعبية. وهي حسب التعريف الرسميّ لها: "منصّة للتغيير السياسي والتجدّد الاجتماعي والاقتصادي، وهدفها تمكين وصول قادة سياسيين مستقلّين لإدارة البلاد"، تضمّ عدداً من الشخصيات اللبنانية من رجال أعمال ومغتربين ومحامين وشخصيات ناشطة في العمل السياسي والاجتماعي والقانوني، تسحى لتوحيد مجموعات الثورة ضمن لوائح انتخابية موحّدة على جميع الأراضي اللبنانية.

11- كلنا إرادة

"كلنا إرادة" حركة تغييرية تأسست على إثر التظاهرات الشعبية اللبنانية، هدفها التغيير داخل الجسم اللبناني ويعمل فريقها التنفيذي على ترجمة رؤية المجلس واستراتيجيته إلى إجراءات تنفيذية، ويحدد القضايا السياسية ذات الأولوية، ويتواصل مع مختلف أصحاب المصلحة على الساحة السياسية اللبنانية على غرار صناع القرار، والأحزاب السياسية في السلطة والمعارضة، والنشطاء، ومنظمات المجتمع المدني، والخبراء، والصحفيين، والأكاديميين. وهم من مؤسسو حركة النقابة تنتفض.

12- سبعة

"سبعة" حزب عابر للطوائف، يهدف إلى تنظيم مشاركة المواطنين في الشأن العام وخلق قيادات جديدة بالمفهوم العالمي للاحزاب. سبعة مشروع سياسي جدّي وطموح على الساحة السياسية اللبنانية يهدف بأنّ يصبح أكبر حزب سياسي على مساحة الوطن. أعضاء حزب سبعة هم من جميع الطبقات والمذاهب والأجيال والمناطق.

13- تقدم

تترأس الحزب لوري هايتايان خبيرة نفط وغاز لبنانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تم انتخابها كمنسقة عامة لحزب "تقدم". يهدف الحزب إلى وضع حد لهيمنة الأحزاب السياسية الحالية، عبر تعزيز قدرة الناشطين الذين يقودون حركة الاحتجاجات." تقدم" حزب ديموقراطي وتقدمي يعمل من أجل العدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة. وقد أنشئ الحزب على يد ناشطين ليكون منصة سياسية غير عقائدية، تسعى إلى الجمع بين مختلف الفصائل.

14- سوا

تهدف حركة "سوا" إلى حشد اللبنانيين المستقلين ذوي التفكير المتشابه لقيادة تغيير حقيقي وهادف في البلاد، حيثُ تتوزّع أنشطتها الرئيسية بين تنظيم حلقات التواصل والدعوة للمشاركة السياسية والعمل المجتمعي. تعمل هذه المجموعة منذ أشهر عدة وتنتشر في جميع أنحاء البلاد وتنظم المتطوعين لدعم المجتمعات المحلية. مؤسس حركة "سوا" هو رجل الأعمال بهاء الحريري.

15- طلعت ريحتكم

"طلعت ريحتكم" حركة مدنية واسعة تأسست في عام 2015 ردًا على تفاقم أزمة النفايات لا سيما بعد إغلاق المطمر الرئيسي المعروف باسم "الناعمة". وتميزت "طلعت ريحتكم" عن حركات معارضة سابقة في فترة ما بعد الحرب، بنجاحها في تهديد استمرارية نفوذ ركائز السلطة السياسية الفعلية (النخبة السياسية). تهدف هذه الحركة إلى تحديد المؤثرين في صياغة أجندات البلاد السياسية وإجراء تحليل استكشافي لكيفية تعاطي الزعماء مع الحراك، وتحليل الاستراتيجيات المستخدمة في تعطيله، وذلك من خلال الاستناد إلى تحركات معارضة.

16- بيتي

حركة سياسية واجتماعية تعنى بتأهيل الشباب اللبناني ودمجه في العمل السياسي. تترأسها الناشطة الدكتور جوزفين زغيب.

17- حركة الإستقلال

حركة أسسها وترأسها النائب ميشال معوض في عام 2005 لمواكبة "ثورة الأرز"، لتتحول لحركة سياسية تهدف إلى حماية السيادة الوطنية والشرعية والنظام الديمقراطي والحريات. وتسعى هذه الحركة إلى التنمية الإنسانية والاقتصادية وإلى عصرنة مؤسسات الدولة وتثبيت مبادئ الشفافية والمحاسبة والمشاركة في الحياة العامة.

18- المرصد الشعبي

مجموعة حقوقية سياسية وتغييرية منبثقة عن نداء 13 نيسان بقيادة المحامي واصف الحركة  تتعاطى الشأن العام وحالة شعبية تهدف إلى بناء دولة المواطنة والرعاية المنتجة، العادلة، القادرة والقوية.

ها نحن نقف على مفترق طرق.حيث تفصل بضعة أشهر لبنان عن الإنتخابات النيابية المرجوة.

لذلك المطلوب هو، تَكثيفِ الجُهود والحِفاظ على الإلتزام المتواصِل والثابِت في سبيل تحقيق التغيير في لبنان مع العمل على تثقيف سياسي خصوصا للشباب الذين سيصوتون للمرة الأولى.

لا بد من تحفيز الوعي السياسي لدى الناخبين وتوسيع مفهوم المواطنة ليتجاوز التصويت العرَضي، فيصبحون لبنانيون ولبنانيات واسعو الاطّلاع وأكثر مسؤوليّة من الناحية السياسية، ليبقى لبنان نموذَجاً للديمقراطية والعيشِ المُشترَك، وَمُلتَقى الثقافات والأديان.

إنّ مَسار تحقيق العدالة وَصَونِ الحُقوق وحَفظِ السلام يَستوجِبُ وعي سياسي، تاريخي، حقوقي ومدني لن يتحقق نجاحه إلا عبر عملية تثقيفية مستدامة، لتفادي خيبات الأمل والوقوع بنفس أخطاء التجارب الماضية.

ملاحظة: القائمة أدناه ليست سوى عرض بل بسيط يهدف إلى منح منبر لمن يفتقرون إلى تغطية إعلامية وشهرة محلية.

إنتخابات 2022

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره