مبادرة باسيل تتقاطع مع "الاشتراكي"

إنتخابات
10-6-2024 |  10:33 AM
مبادرة باسيل تتقاطع مع "الاشتراكي"
892 views
Source:
-
|
+

ينطلق تكتل «لبنان القوي» برئاسة رئيسه النائب جبران باسيل، الذي زار البطررك الماروني مار بشارة بطرس الراعي امس، في مبادرته الجديدة، فيزور رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في محاولة لتشكيل «القوة الثالثة» الداعية الى الحوار معاً مُرفَقة بتشكيل ما يرغب بتسميته «القوة الثالثة» النيابية، كما قالت اوساط في التيار لـ«الجمهورية»، موضحة انّ باسيل يسعى إلى ان تتحول هذه القوة النيابية «بيضة القبّان» في المعادلة النيابية السلبية بعدما أسّس لها بتحميل كل من «القوات اللبنانية» و»ح زب الله» المسؤولية عن التأخير في انطلاق الحوار وانتخاب رئيس الجمهورية الجديد.

ومن المقرر ان يلتقي باسيل والوفد النيابي المرافق له ممثلين للقاء نواب المعارضة الذي يجمع 31 نائباً عند السادسة مساء اليوم في البيت المركزي لحزب الكتائب في الصيفي، على ان تكون له لقاءات مع النواب «التغييريين» وبعض «المستقلين».

وفي معلومات «الجمهورية» ان مبادرة باسيل تتقاطع ولا تتضارب مع حراك الحزب التقدمي الاشتراكي وتكتل «الاعتدال الوطني»، لجهة عقد جلسات تشاور نيابية يتم خلالها الاتفاق على انجازالاستحقاق الرئاسي. ما يطرح، بحسب مصادر مطلعة، احتمال تكوين «قوة نيابية وسطية» يمكن ان تفتح ثغرة في جدار الاستحقاق.

وقالت مصادر في التيار تواكب حركة باسيل لـ«الجمهورية» انّ الاخير «شرحَ للبطريرك افكار واهداف التحرك الجديد، القائم على الانفتاح على كل القوى والكتل النيابية، بمعنى انه ليس طرحاً صدامياً ولا يقوم على خلفية مواجهة مع اي طرف. وهو قائم على قبول التشاور ويتقاطع مع كتل نيابية تعكس تنوعاً سياسياً وطائفياً. لكن المهم التفاهم على آلية التشاور بحيث تعقد للتفاهم والتوافق على اسماء مرشحين للرئاسة، واذا حصل التوافق يكون خيراً او نذهب الى جلسات الانتخاب. وإلّا اذا فشل فلنذهب الى جلسات انتخابية وفق الدستور، خصوصا بعدم أعلن ثنائي حركة «امل» و«ح زب الله» انه لا يربط بين انتخاب الرئيس وبين حرب غزة.

واوضحت المصادر ان باسيل سيلتقي بري اليوم ويسلمه ورقة بكل افكار الاقتراح لتكون الامور واضحة، ثم يعقد اجتماعا عند السادسة مساء في بيت الكتائب مع النواب الـ 31 الذين يمثّلون تيارات المعارضة، وسيكون له لقاء غداً مع النائب فيصل كرامي ولقاءات لاحقة مع بقية الكتل النيابية. واشارت المصادر الى انه اذا كان لا بد من طمأنة بعض المعترضين على التشاور فليتم الاعلان انه سيكون استثنائياً ولمرة واحدة والالتزام بهذا التعهد».

إنتخابات

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره