الحسن : ساضفي لمسة جديدة على الوزارة التي كانت حكرا للرجال

محلي
10-2-2019 |  02:40 PM
الحسن : ساضفي لمسة جديدة على الوزارة التي كانت حكرا للرجال
478 views
Source:
-
|
+
رأت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن من طرابلس أنه "بالتضامن والتعاون يمكننا تحقيق الأفضل وإنجاز الكثير بغض النظر عن الخلافات السياسية".

وأشارت الى أنها "كإمراة ستضفي لمسة جديدة على الوزارة التي كانت حكرا للرجال"، لافتة الى "أن العمل كثير والمسار طويل وأن الكل سيتحقق بالتعاون والتضامن"، مؤكدة أنها "ستحمل التجربة التي خاضتها على مدى 3 سنوات في المنطقة الإقتصادية الحرة لتستمر في تحقيق النجاح لأجل كل لبنان".

كلام الحسن جاء خلال إستقبالها الوفود الرسمية والنقابية والأمنية والشعبية من مختلف أقضية الشمال، التي غصت بهم قاعة المؤتمرات في نقابة مهندسي طرابلس والشمال.

وقالت: "لكم مني كل الشكر نقابة وأعضاء نقابة وسعادة محافظ ورؤساء البلديات وكل الحاضرين. لقد نسجت في نقابة المهندسين علاقات طيبة وإستطعنا معا إنجاز أعمال كبيرة خصوصا ما يتعلق بالمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس حين كنت رئيسة لها".

أضافت: "أشكركم جميعا لانكم قدمتم لي قاعة هذه النقابة لهذه المناسبة، وعلى الرغم من هذه الفرحة، فإنني آسفة لأنني مضطرة للتخلي عن منصبي في المنطقة الإقتصادية الذي قضيت فيه 3 سنوات ونصف من التعاون معكم، وهذا برأيي، دليل على ان التعاون وشبك أيدينا بعضنا ببعض يسهم برفع المستوى الوطني. وأرى اليوم انه بالتعاون والتضامن وبغض النظر عن الخلافات السياسية او المواقف التي نأخذها نستطيع عمل الكثير اذا وضعنا الاعتبارات الجانبية جانبا".

وأردفت: "لدينا عمل كثير وتحد كبير لان هذه الوزارة كبيرة جدا. وقد قال لي سعادة المحافظ ان استلام الوزارة هو تحد كبير لي لكوني امرأة ولكن اؤكد ان ذلك يساعد على اضافة لمسة جديدة على الوزارة التي كانت حكرا للرجال".

وختمت: "علينا العمل على مسائل عدة لحلها وبخاصة مخالفات البناء وبعض الامور الذي ذكرها سعادة النقيب كموضوع السير والانماء البلدي. مع التأكيد ان كل ذلك يتحقق في التضامن والتعاون".

ثم انتقلت الوزيرة الحسن وزيادة والنواب والفاعليات الى قاعة المؤتمرات حيث احتشدت الوفود الشعبية من كل المناطق الشمالية والقادة الامنيين وشخصيات عدة استمرت بالتوافد طيلة عصر اليوم.

وألقت الحسن بالمحتشدين كلمة مقتضبة كررت فيها شكرها لهذا الإستقبال وهذه الحفاوة، مؤكدة "مواصلة العمل من اجل طرابلس ولبنان وكل أقضيته بالتساوي".

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره

Banners