جعجع : من يرفض حكومة الاخصائيين يعتبر ان لا حياة سياسية له خارج السلطة

محلي
02-12-2019 |  04:33 PM
جعجع : من يرفض حكومة الاخصائيين يعتبر ان لا حياة سياسية له خارج السلطة
385 views
Source:
-
|
+
أوضح رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أنه من "غير مقبول بأي منطق، بعد نحو شهر على استقالة الحكومة في ظل وضع اقتصادي ومالي ومعيشي يتدهور من ساعة الى اخرى والازمات تتناسل من البنزين الى الرغيف والدواء الى اقفال المؤسسات والاقتصاد الى مزيد من التدهور واللبنانيون يعجزون عن سحب اموالهم من المصارف فيما المعنيون يماطلون وينتظرون ولا يشكلون الحكومة.

هذا افظع ما يمكن ان يجري، ليس استنادا الى حسّ المسؤولية فحسب، بل الى الحس الانساني. وقال لـ "المركزية": "الانكى انهم يسعون لتشكيل حكومة تشبه سابقاتها يعرف اللبنانيون جميعا الى اين اوصلت البلاد.

اما الحديث عن صرف الوقت الذي يستلزمه عادة التأليف قبل التكليف، فهذا قمة اللا منطق، اذ في ظرف مماثل لا يجب ان يستغرق التكليف والتأليف اكثر من ايام معدودة، كما يتوجب احترام الاجراءات الدستورية ولو "في الحد الادنى.

واعلن انه أرسل بتمنٍ من الرئيس ميشال عون موفدا من معراب الى بعبدا، ابلغه موقف حزب القوات المرتكز الى وجوب تشكيل حكومة من اخصائيين مستقلين قادرة وحدها على انقاذ البلاد، والحزب لن يشارك في اي حكومة غيرها، الا ان هذا الرأي لم يلق تأييدا.

وعن السبب، اوضح جعجع ان بعض من يرفض حكومة الاخصائيين المستقلين يعتبر ان لا حياة سياسية له خارج السلطة وانهم اذا بقوا خارج الحكومة سيفقدون شعبيتهم، لان قاعدتهم ترتكز الى استخدام السلطة للمنافع وتقديم الخدمات والتوظيفات والصفقات.

وهذا صحيح، لذا لم يعد يهمهم سوى البقاء في السلطة وهذا امر مؤسف. واشار الى ان اهمية حكومة الاختصاصيين المستقلين ان وزراءها لا يرتبطون بالقوى السياسية وتاليا يبقى قرارهم حرا، موضحا ان الوزير كميل ابو سليمان الاختصاصي البحت اصبح قراره الحكومة مرتبطا بالقوات لمجرد ان الحزب اختاره.

والمستغرب تابع جعجع، ان اهل السلطة لا يريدون فقط وزراء سياسيين في الحكومة التي يسعون الى تشكيلها لكن ايضا ان يسموا التقنيين للامساك بقراراتهم .

وعن حكومة الوحدة الوطنية التي ينادي بها فريق "الثنائي الشيعي" قال جعجع: منذ عشر سنوات كل الحكومات كانت حكومات وحدة، فما النتيجة التي قادت اليها، في المال وفي الاقتصاد وفي السياسة وفي الوضع المعيشي. اننا نعاينها اليوم في ابشع صورة.

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره

Banners