تعزيزات ضخمة للقوات التركية على الحدود السورية قبل عملية شرق الفرات

عربي ودولي
09-10-2019 |  08:40 AM
تعزيزات ضخمة للقوات التركية على الحدود السورية قبل عملية شرق الفرات
821 views
Agencies Source:
-
|
+
مازالت القوات المسلحة التركية تحشد قواتها العسكرية عى الحدود السورية استعدادا لعملية شرق الفرات المزمع شنها ضد قوات حماية الشعب الكردية.

وبحسب وكالة "الأناضول" التركية، أرسل الجيش مساء الثلاثاء تعزيزات جديدة إلى وحداته المتركزة على الحدود السورية.

وبغلت حجم التعزيزات العسكرية 10 شاحنات محملة بعربات مدرعة، وآليات مختلفة خرجت من قيادة "لواء المدرعات 20" بولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا، وانطلقت باتجاه قضائها "اقجة قلعة" الحدودي مع سوريا.

كما وصلت مركز ولاية كليس (جنوب) حافلات تحمل عناصر من الوحدات الخاصة "كوماندوز" وشاحنات محملة بالذخائر، قادمة من ولاية "هطاي"(جنوب)، وتوجهت إلى قضاء "ألبيلي" التابع لكليس والحدودي مع سوريا.

فيما قالت مصادر عسكرية تركية، إن التعزيزات أرسلت وسط تدابير أمنية مشددة، لتقوية الوحدات العسكرية المتمركزة على الحدود السورية، وفقا للأناضول.

وكان الجيش التركي أرسل 10 شاحنات محملة بالدبابات خرجت يوم الإثنين، من محيط بلدة يايلاداغي بولاية هطاي المحاذية للحدود مع سوريا جنوبي تركيا، وانطلقت باتجاه الولايات الواقعة جنوب وجنوب شرقي تركيا.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، يوم الثلاثاء، أنه تم استكمال جميع الاستعدادات لبدأ العملية العسكرية في شمال سوريا، كما أرسل الجيش تعزيزات جديدة للحدود.

وقالت الوزارة في بيان على تويتر: "استكملنا جميع الاستعدادات اللازمة لعملية عسكرية محتملة في شمال شرق سوريا".

وقد أجرى وزيرا الخارجیة الايراني والتركي محادثة هاتفية مساء الاثنين حول آخر التطورات في شمال شرق سوريا.

واكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو في محادثة هاتفية من نظيره الايراني محمد جواد ظريف على احترام وحدة الأراضي السورية وان الاجراء التركي في شمال شرق سوريا هو اجراء موقت.

بدوره رفض وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف العمل العسكري مؤكدا ضرورة احترام وحدة الاراضي السورية وسيادتها الوطنية وكذلك ضرورة مكافحة الارهاب وارساء دعائم الاستقرار والامن في سوريا .

وشدد ظريف على ان اتفاق اضنه هو افضل خيار لسوريا وتركية لازالة مخاوفهما .

كما اصدرت وزارة الخارجية الايرانية بيانا اعلنت فيه معارضتها لاي عمليات عسكرية محتملة من جانب تركيا في سوريا، معلنة استعداد ايران لاجراء اتصالات فورية مع المسؤولين الاتراك والسوريين لمعالجة الهواجس القائمة سلميا.

وجاء في البيان الصادر الثلاثاء، ان وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية اذ تعتبر تواجد العسكريين الاميركيين في سوريا تواجدا غير مشروع، تعتبر قرار الولايات المتحدة الاميركي بانهاء احتلالها للاراضي السورية وسحب قواتها العسكرية من سوريا خطوة كان من المفروض ان تتم قبل هذا الوقت بكثير.

واضاف البيان، ان وزارة الخارجية الايرانية اذ تعرب عن املها بان يتم ارساء السلام والاستقرار في سوريا والمنطقة اثر الخطوة الاميركية الاخيرة، تتابع عن كثب انباء مقلقة تفيد باحتمال دخول القوات التركية الى الاراضي السورية وتعتقد بانه في حال تنفيذ مثل هذا الاجراء فانه سوف لن يزيل هواجس تركيا الامنية بل سيؤدي ايضا الى الحاق اضرار مادية وبشرية واسعة، وبناء عليه فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعارض اي عمليات عسكرية محتملة.

وتابع البيان، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعلن استعدادها لارساء اتصالات فورية مع المسؤولين الاتراك والسوريين بهدف ازالة الهواجس القائمة عبر السبل السلمية وتؤكد بان احترام السيادة الوطنية ووحدة الاراضي السورية وكذلك اتفاقية اضنة تشكل اساسا مناسبا لمثل هذه المحادثات.

عربي ودولي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره

Banners