الحريري لـ"المزايدين" و"الشركاء": ما تغلطوا

محلي
10-6-2019 |  08:14 AM
الحريري لـ"المزايدين" و"الشركاء": ما تغلطوا
334 views
AlJoumhouria Source:
-
|
+
كتب عماد مرمل في الجمهورية يستعد رئيس الحكومة سعد الحريري، مع عودته الى بيروت، لإخضاع علاقاته السياسية الى ورشة "حدادة وبويا"، سواء على خط "التيار الوطني الحر" او "الحزب التقدمي الاشتراكي"، او "حزب الله"، إضافة الى تحصين بيت الوسط في مواجهة "أحصنة طروادة" وسهام المقيمين على "رصيفه".
ويمكن اختصار معادلة الحريري إزاء سلوك المزايدين عليه وشركائه في التسوية بالآتي: لا تخطئوا معي في حساباتكم..

لم يعد خافياً، ان التسوية المريضة باتت في حاجة الى دخول غرفة العناية الفائقة، لانقاذها من "الجلطة السياسية" التي اصابتها، خصوصا ان وظيفتها لم تنته بعد. وعلى رغم من ان المهمة العلاجية تبدو صعبة، إلا ان الجميع يعلمون، بمن فيهم الاشدّ كرهاً للتسوية، انها ضرورة لا بد منها لتجنّب ما هو أشدّ ضرراً.
يعرف الحريري ان لا بديل عن التسوية، لديه ولدى "شركائه اللدودين" في السلطة ، بمعزل عن "التشوهات الخلقية" التي تحملها منذ الولادة او عن محاولات التشاطر التي تجري تحت سقفها، لانتزاع مكاسب اضافية او للتخفيف من خسائر محتملة.
لكن الحريري المدرك لضيق خياراته واستحالة القفز من "قارب النجاة" في هذه اللحظة، سيسعى في الوقت ذاته الى إعادة ترسيم حدود التسوية، بعدما شعر بأن أكثر من فريق تعمد خلال الفترة الماضية "قضم" حصته منها والتمدّد في اتجاهها.
بالنسبة الى الحريري، هناك فارق بين التضحيات الطوعية التي يبادر اليها احياناً وفق تقديره للمصلحة وبين التراجعات القسرية التي يراد فرضها عليه في أحيان أخرى لكسره او لإحراجه. وعليه، أعطى رئيس الحكومة في الايام الماضية، عبر محيطه، اشارات تدل الى انه قرّر التوقف عن التراجع الى الخطوط الخلفية، وبالتالي فوّض شخصيات "تيار المستقبل" بالرد الفوري وانما الموضعي على مصادر النيران السياسية التي تستهدفه.
نجاح التسوية يحتاج وفق مقاربة الحريري الى ارادة مشتركة وجهد متكامل من جميع أطرافها، على قاعدة ان يداً واحدة لا تصفق، فكيف إذا كانت اليد الاخرى لا تكتفي بالانكفاء بل "تحاول الطعن في الظهر او التمدّد الى جيوب الآخرين".
من هنا، تعتبر أوساط "المستقبل" ان الكرة هي الآن في ملعب "التيار الحر" المعني بتعديل خطابه وسلوكه في الاتجاه الذي يتناسب مع جوهر التسوية الرئاسية.
وتؤكد اوساط قريبة من الحريري انه سيظل متمسكاً بالتسوية ما دامت لا تزال تخدم الاهداف التي انطوت عليها، إلا انه في الوقت ذاته لن يسمح بأن تستمر الامور على النحو الذي كانت عليه في المرحلة السابقة، "لان الالتزام بالتفاهم لا يعني التغاضي عن التجاوزات السياسية والدستورية التي يرتكبها البعض."
يفترض الحريري انه أظهر خلال الفترة الماضية مقداراً كبيراً من الترفع والمسؤولية في التعاطي مع الحملات التي تعرض لها شخصياً، وكذلك القريبون منه في بعض مؤسسات الدولة، وهو لن يقبل ان يواصل البعض في الفريق العوني استخدام هذا النهج الذي لا ينسجم، في رأيه، مع مقتضيات التفاهم وجوهره.
والانطباع السائد لدى الحريري هو ان أصدقاء له ولـ"المستقبل" ممن يشغلون مواقع قيادية في عدد من المؤسسات الرسمية تعرضوا "عمدا" الى هجمات غير مبررة من قبل مسؤولين في "التيار الحر". وما زاد من منسوب انزعاجه اقتناعه، تبعا لأوساطه، في أن هذه الحملات "استهدفت شخصيات أثبتت نجاحها في القطاعات التي تولت ادارتها، حيث استطاعت تفعيلها وزيادة انتاجيتها، من مصرف لبنان الى الميدل ايست مرورا بهيئة أوجيرو وقوى الامن الداخلي وشعبة المعلومات، لكن جريمتها الوحيدة هي انها على علاقة جيدة معه، الامر الذي يضعها في دائرة التصويب المستمر."
والمفارقة بالنسبة الى الحريري هي ان بعض المحسوبين على "التيار العوني" في أجهزة الدولة يحظون في المقابل بحمايات او حصانات سياسية وطائفية، تعرقل محاولة محاسبة المخطئين منهم، كما حصل مع مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس الذي رفض الخضوع الى المساءلة امام التفتيش القضائي في ملف حققت فيه "شعبة المعلومات"، تبعا لما يروّجه "المستقبل".
وإزاء هذا النمط من الاستهداف الممنهج، وفق اعتقاد الحريري، فإنه اراد ان يوصل رسالة الى من يعنيه الامر مفادها انه لم يعد مستعداً بعد اليوم للقبول بمسايرة أحد على حساب توازنات التسوية او على حساب صلاحيات رئيس الحكومة وحقوق الطائفة السنّية.
لكن مشكلة الحريري انه يخوض معركة تعديل "قواعد الاشتباك" وهو مكشوف الظهر، وفق ما عكسته مقدمة أخبار "تلفزيون المستقبل" قبل ايام. يشعر الحريري بأن غيرة البعض من داخل "البيئة الحاضنة" على صلاحياته انما هي "غيرة مفخخة" ترمي الى نسف موقعه وضرب شعبيته، ومن ثم المرور على أنقاضهما لتحقيق مكاسب سياسية او مذهبية، في اطار الصراع على الادوار والاحجام.
والحريري الذي أكد اكثر من مرة ان الطبعة الجديدة منه باتت مغايرة كلياً عن طبعة البدايات، لم تعد تأخذه "العواطف المموّهة"، وهو اصبح على ما يبدو قادراً على الاستشعار من بُعد، والتقاط "ذبذبات" السم في العسل، مرتكزا على تراكم التجارب منذ وراثته لقيادة "تيار المستقبل"، وما رافق مسيرته من خيبات أمل كانت تنتج في أحيان كثيرة عن ظلم ذوي القربى.
وعليه، فان الحريري يجد نفسه امام تحدي إبعاد "صيادي الفرص" من على رصيف بيت الوسط، والحؤول دون تسلل "احصنة طروادة" الى داخل غرفه، لتحسين تموضعه السياسي وشروط المواجهة او التفاهم مع الآخرين.
وتشير اوساط "المستقبل" الى ان هناك في الحديقة الخلفية لبيت الوسط من لا يتردد في استغلال مكامن الخلل في تطبيق التسوية مع "التيار الحر" لاحراج الحريري تحت شعار الحرص على دوره والدفاع عن حقوق الطائفة السنّية وكرامتها، في مواجهة ما تسمى "تنازلات".
وتوضح ان الرسالة الاخيرة عبر مقدمة تلفزيون "المستقبل" كانت موجهة الى "الشامتين" الذين اعتبروا ان الخلاف الاخير بين رئيس الحكومة و"التيار الحر" هو دليل على صوابية موقفهم المعارض اصلاً للتسوية ولطريقة تعامل الحريري معها.
وتعتبر الاوساط ان الحريص حقاً على موقع رئاسة الحكومة، من داخل بيئة "المستقبل"، يناقش ملاحظاته في داخل البيت الواحد، ولا يجاهر بها خارجه لغايات غير بريئة، كما يفعل البعض.

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره

Banners