تكريس صليب القبيات الأكبر... وإضاءته

محلي
29-10-2013 |  09:41 AM
تكريس صليب القبيات الأكبر... وإضاءته
2622 views
Agencies Source:
-
|
+
احتفلت بلدة القبيات بتكريس الصليب المنشأ حديثا على تلة البلاط، وهو الاكبر في العالم بعد صليب باكيش بارتفاع حوالي 40 مترا وعرض 25 مترا .

وقد سبق الاحتفال مسيرة صلاة انطلقت من دير الآباء الكرمليين وسط البلدة وصولا الى جبل البلاط حيث اقيم الصليب، تقدم المسيرة الاب الكرملي ميشال عبود رئيس اقليم كاريتاس عكار ، بمشاركة جمع كبير من ابناء البلدة والجوار وممثلين عن الجمعيات الكشفية والاخويات من القبيات وعندقت، فرددوا الصلوات من كتاب درب الصليب، الذي الفه شباب لبنان في رعاية البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، وتليت في الكوليزيه بروما أمام البابا فرنسيس.





وفي موقع انشاء الصليب اقيم قداس احتفالي ترأسه الاب جوزف غصن يعاونه الاب ميشال عبود وعدد من الآباء في حضور النائب هادي حبيش والعميد جورج نادر وصاحب شركة Camusat المهندس رودولف عازار وهي الشركة التي اشرفت على عملية تركيب الصليب ، وشخصيات من البلدة. وبعد الانجيل المقدس القى الاب عبود عظة قال فيها: تخيلوا اننا نرفع مكان الصليب مقصلة، او مشنقة، او بندقية، لان الصليب كان اداة حكم الاعدام ايام المسيح، وهو حُكم عليه بالاعدام لانه جاء ليشهد للحقيقة، ومات من اجل خلاصنا نحن بني البشر. بعد المسيح لم يعد الصليب اداة حكم اعدام بل اداة خلاص لمن يؤمن به. اذا آمنت المسيحية بالصليب ، فهي ليست ديانة الموت، بل هي ديانة الحياة، لأن المصلوب الذي مات على الصليب قام من بين الاموات وهو حي فينا و بيننا. آلاف الاشخاص هم الذين تبعوا المسيح المخلص، وعدد قليل وصل حتى اقدام الصليب، مثل الكثير من اهل عصرنا، يطلبون السلطة، والشهرة، ومدح الآخرين، وكل الامور السهلة، ولكن قلائل هم من يقبلون بالتضحية من اجل الآخرين، والتفاني بالخفاء من اجل الخير. ننظر الى الصليب نتعلم منه ان نغفر بعضنا لبعض كما غفر المسيح لنا. ننظر الى الصليب لنتعلم ان نقف وقفة إيمان مثل مريم عند اقدام الصليب.

وتوجه الاب عبود بالشكر باسم اللجنة المنظمة المؤلفة منه ومن السيد بشارة قديح والمهندس جورج كرم، لكل من تعب وجهد وساهم في تشييد هذا الصليب، وخص بالشكر صاحب شركة Camusat المهندس رودولف عازار والمهندس عمر مسعود الذي اشرف على التواصل بين اللجنة المنظمة والشركة.

وفي نهاية القداس تم تكريس الصليب، وإضاءته، من ثم الالعاب النارية، وبعده نخب المناسبة.

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره

Banners