ما حقيقة إعلان توقيت عملية “جرود عرسال” ؟

محلي
16-7-2017 |  09:54 AM
ما حقيقة إعلان توقيت عملية “جرود عرسال” ؟
3791 views
Source:
-
|
+
اشار مصدر عسكري لبناني لـ”الحياة” إلى أن “ما يُقال عن تحديد ساعة الصفر لعملية جرود عرسال ليس دقيقاً فالمعارك العسكرية لا يعلن عن توقيتها مسبقاً”، معتبراً أن “ما يشاع عن مواعيد وتفاصيل يدخل حتى الآن في إطار الحرب النفسية، لكنه لا ينفي أن المعركة قيد التحضير، تاركاً نافذة صغيرة مفتوحة لتسويات تُجنّب المنطقة حرباً قد تكون مكلفة لكل الأطراف”.

ومع أن مصادر أمنية أخرى تعتبر أن قيام الحزب بالعمل العسكري في جرود عرسال لإخراج المسلحين منها، سيكون محرجاً للدولة اللبنانية ويضرب هيبتها مرة أخرى، بموازاة إصرار فريق في الدولة على أن يتولى الجيش اللبناني هذا العمل العسكري، فإن المصدر العسكري أكد أن “خيار قيام الجيش بالعملية بدلاً من “حزب الله” مستبعد”.

وأوضح المصدر العسكري أن “المعركة إذا وقعت فستكون من داخل الأراضي السورية وسيقوم بها “حزب الله” بدعم من الجيش السوري”، مشيرا الى ان “مهمة الجيش اللبناني ستكون حماية الحدود الشرقية لمنع المسلحين من الارتداد نحو الأراضي اللبنانية أو أخذ المخيم الواقع في منطقة الملاهي في جرود عرسال رهينة ودروعاً بشرية، لتجنب وقوع المدنيين السوريين بين فكي كماشة”، مشددة على أن “المخيم يضمّ 11000 نازح عاد منهم 262 نازحاً مع تنفيذ الاتفاق الأخير الذي شارك فيه الحزب لعودة عشرات من أهالي بلدة عسال الورد السورية أخيراً”، ومؤكداً أن “دور الجيش سيكون تبعاً للتطورات الميدانية وأنه سيعمد إلى حماية المخيم. وقال إنه إذا بدأت الحرب فستكون من الجنوب باتجاه الشمال على خط الحدود، وستكون “جبهة النصرة” (600 عنصر مع سرايا أهل الشام بينهم لبنانيون وسوريون) في الخطوط الأمامية لأن انتشار تنظيم «داعش» هو إلى الشمال”.

وذكر بأن “عدد عناصر “داعش” في هذه البقعة يبلغ نحو 750 مسلّحاً (معظمهم من السوريين وبينهم لبنانيون) وهم أقرب إلى الأراضي السورية، في مساحة تقع في الجهة المقابلة لبلدتي رأس بعلبك والقاع، بخلاف تواجد مقاتلي “جبهة النصرة” في التلال القريبة المواجهة لعرسال، وأكثر عمقاً داخل الأراضي اللبنانية”.

ولم يستبعد المصدر العسكري أن “يُقاتل “الدواعش” حتّى آخر لحظة وأن يلجأ عدد كبير منهم إلى تفجير أنفسهم كي لا يقعوا أسرى، وذلك استناداً إلى بنيتهم العقائدية إذا لم يتم التوصّل إلى تسوية قبل اندلاع الحرب تقضي بخروج المقاتلين من المنطقة. ويؤكّد أن الجيش اتّخذ إجراءاته الضرورية لتأمين مناطق انتشاره على الجبهة الشرقية”.

محلي

يلفت موقع "اخر الاخبار" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره

Banners